قصة طردي من الوحدة - ج1


كانت بداية هذه الأحداث بسبب موضوع نشر على موقع جمعية الدفاع عن طلاب الثانوية التأهيلية الوحدة بعنوان "من يمدح نفسه يا ترى" بتاريخ 01 أكتوبر 2010 , وقد فضحت فيه الجمعية موقعا أشأه المدير و بدأ يمدح فيه نفسه ... , بعد يومين من نشر هذا الموضوع أي يوم الأحد 3 أكتوبر , كنت في منزل جدتي حيث تلقيت إتصالا من الوالد يطلب مني الحضور على وجه السرعة إلى المنزل .

وصلت إلى المنزل و ما أن دخلت حتى وجدت أبي في انتظاري و أشار إلي بأصبعه لكي أبعه , صعدنا إلى الدور الأول و ما أن دخلت إلى غرفة الضيوف حتى سقطت عيناي على المدير و على السيد حسن الذهبي , مالذي يحدث يا ترى ؟؟!! . سلمت عليهما و جلست إلى يمين السيد حسن , وجلس أبي على كرسي في الإتجاه المقابل لي , ثم توجه إلى بالخطاب قائلا :
- السيد إدريس قد أتى إلى منزلنا , وهو يتهمك ... ليقاطعه المدير...
- لا أنا لا أتهمه ... ليقاطعه أبي بدوره...
- لا خلينا , المدير يتهمك بأنك مؤسس موقع جمعية الدفاع عن طلاب الثانوية التأهيلية الوحدة , و يقول أنه تم نشر أشياء تمس ابنته فما رأيك ؟ فأجبته :
- إذا كان السيد إدريس يملك دليلا بأنني أنا صانع مذلك الموقع فمرحبا , أما أن يأتي ليتهمني بدون أي دليل فهذا لن أقبله . و لمعلوماتكم فقط ... فقد أجبته بالأمازيغية (الشلحة) و قاطعني قائلا "تكلم بالعربية" ليرد عليه أبي قائلا "أتركه يتحدث باللغة التي يستطيع أن يعبر بها بشكل أفضل" .
المهم , توجه أبي إلى المدير و خاطبه : إيوا ؟؟ (في العامية المغربية كأنك تقول ما رأيك) , فكان رد المدير بعجرفة لا يمكن تصورها و الحاضرون شاهدون :
- الدليل أنا لا أستطيع أن أحضره لك لأنني لست غوغل , الموقع صنع بعد 5 أيام من المشكل الذي وقع لكم مع الأستاذة فضيلة منصور , فقاطعته متسائلا , و هل أنا الوحيد الذي كان لدي مشكل مع الأستاذة لقد كنا 10 أشخاص ... ليكمل كلامه قائلا : نعم لست وحدك من كان لديه مشكل مع الأستاذة لكن أنا وصلتني معلومات موثوقة تقول بأنك صانع الموقع (أبتسم باستهزاء) و أيضا أرسلت لي دعوة صداقة في الفيسبوك ! (يا إلهي , أنا مجرم) . ثم أجبته :
- ذلك الزر الذي وضعته إدارة الفيسبوك "أضف كصديق" يمكن لأي شخص إستعماله و كان بإمكانك ألا تنتسب إن كنت لا تريد أن أطلب صداقتك , بالإضافة إلى أن 47 شخصا غيري قام بإضافتك كصديق في الفيسبوك و السبب الوحيد هو أنك جعلت إسمك هو ثانوية الوحدة وليس إدريس البويوسفي , و أيضا أنا ألغيت الدعوة بعد لحضات تجنبا لمثل هذه المشاكل !
- 47 ... حسبتهم هآآ !! المهم أتركنا من كل هذا , أنت إن لم تصنع الموقع فأنت تعرف صانعه ... أعني أنك تحوم في تلك الدائرة و إن لم تكن مركزها !! ولقد نشرتم ... لم أتذكر بقية حديثه و لكنه كان يتحدث عن المواضيع التي نشرت في الموقع و التعليقات التي وضعت عليها بشكل دقيق جدا , يعرف كل شيء بالتفصيل و كأنه صانع الموقع ! و أيضا تحدث عن بعض أصدقائي قائلا : واش أصمماد و أسمليون و أكلام ناس تدير فيهم صحابك ...ممسوقينش , و أشياء عديدة أخرى... لينهي حديثه قائلا : أنتم لا تزعجونني بالموقع, لأنني لا أزوره أصلا (إيوا باااز!!) فقط إبنتي هي من تزوره و تخبرني بما نشرتموه و أقول لها لا بأس لا بأس , ليتابع حديثه أو بالأحرى خطابه قائلا : أنا ما يزعجني هو أن بعض الأشخاص أو بعض الجهات أصبحوا يستغلونكم و ستغلون موقعكم لمصالحهم الشخصية و أيضا فالإسلام يحرم أن تلقبوا شخصا ما باسم غير إسمه مثل "بوشلاغم" .
ليتلو أبي الآية الكريمة : و لا تنابزوا بالألقاب بئس الإسم الفسوق بعد الإيمان ... ثم يتحدث أبي مخاطبا المدير: أنا لا يهمني الموقع و لكن تلك النقطة التي أشرت إليها عن أن أشخاص آخرين يستغلون الموقع هي ما أخاف منه . ثم يتحدث الذهبي : هذا مثل بقعة زيت تبدأ صغيرة ثم تنتشر(و نتا شكون دخل بيكالطك للغيس) .
إستمر هذا النقاش البيزنطي ليقول لي المدير : إن لم تكن أنت صانع الموقع فأنت تعرف كيفية اختراقه , وقلت له ولماذا أخترقه ؟ , فأجاب قائلا : ماذا كنت ستفعل لو كان هناك موقع يسب أباك (مرة أخرى فكرت ..عن أي سب يتحدث هذا الشخص , الموقع لم يسبه ولو مرة!) المهم أنني أجبته : سأدمره , فتحدث الذهبي قائلا : إذن دمر هذا الموقع , فقلت له مباشرة لا , فهم المدير بالنهوض و قال : إذن فسآخذ إسماء جميع الذين دعوني في الفيس بوك إلى الضابطة القضائية , فقلت له : أنا لست من أصدقائك على الفيس بوك ... يلاه على السلامة . فأجاب بغضب : لا أنت موجود لدي في رسائلي على الإيميل بأنك دعوتني . فقلت له : إذن إذهب عند الضابطة القضائية . و ما أن هم بالخروج حتى طلب منا أبي أن نجلس جميعا مرة أخرى .
جلسنا في جو مشحون جدا , ليأمرني أبي قائلا : ستدمر ذلك الموقع , إنتهينا . و ابتسم المدير و أحسست بفرحته و اغرورقت عيني بالدموع و أنا في قمة الغضب , ليتحدث المدير بتكبر بعد أن علم أن أمر الموقع سينتهي قائلا : أنا لم آتي لأطلب منك أي شيئ , لأن عزة نفسي لا تسمح لي بأن أطلب من أي كان شيئا ما (وماذا كنت تفعل في الساعات 3 الماضية ؟؟) .
بعد ذلك قلت : و ماذا إن فتحوا موقعا آخر , هل ستأتي إلى مرة أخرى ؟؟ فأجابني بالنفي و قال لي أنه سيتركني خارج المسألة تماما .

يتبع ...

Share/Save/Bookmark